Revue de presse

الثنائي المرايحي والبرتغالية “جاسنتا” في افتتاح الدورة السادسة لمهرجان “الجاز في قرطاج

12.04.2010 | source : www.akhbar.tn

افتتحت في سهرة أمس الجمعة 9 أفريل 2010 بضاحية قمرت بالعاصمة تونس فعاليات الدورة الـ 6 لمهرجان “الجاز في قرطاج”، بعرض أحياه الثنائي التونسي حمزة وأمين المرايحي والفنانة البرتغالية جاسنتا المختصة في الجاز الكلاسيكي وذلك بحضور السيد عبد الرؤوف الباسطي وزير الثقافة والمحافظة

على التراث. وفي الجزء الأول من العرض قدمت الفنانة جاسنتا باقة من أغاني آخر ألبوماتها الذي يحمل عنوان “أغاني للحرية” ورافقها في العزف على آلتي البيانو بادرو

كوستا والسكسوفون بول كرفاتو. كما أدت الفنانة البرتغالية عدة أغاني شهيرة في عالم البلوز والجاز مثل أغنية “Georgia” لراي تشارلز و”i got you” لجيمس براون و”Sir Duke” لستيفي

وندر مما جعل الجمهور يتجاوب مع صوتها الشجي وحضورها الركحي المتميز. وتعتبر الفنانة جاسنتا من خيرة الأصوات التي سجلت نجاحا كبيرا في عالم الجاز بالبرتغال وفي العالم الغربي عامة بعد أن زاولت دراستها بمعهد الموسيقى

الشهير بمنهاتن في الولايات المتحدة الأمريكية كما فازت الفنانة بجائزة أحسن مطربة ببلادها سنة 2001. وفي الجزء الثاني من السهرة اعتلى خشبة قاعة Barcelo الثنائي أمين وحمزة المرايحي ليقدما صحبة فرقتهما الموسيقية المتكونة من عازفين من عدة جنسيات، معزوفات مختارة من ألبومهما الجديد “عندما تلتقي الاوتار”انتاج 2009 الذي تمت فيه المزاوجة بين عدة آلات مثل البيانو والإيقاع والكمان والآلطو والتشيلو.

وصاحب الثنائي المرايحي الفنانة التونسية الشابة مروى قريعة بصوتها الرخيم في اداء مجموعة من الأغاني تضمنها هذا الألبوم وانجزها الثنائي المرايحي على غرار “ماني ناسي” و”ما نضيع صوتي”. كما تفاعل الجمهور داخل القاعة مع مجموعة الثنائي المرايحي عبر مختلف فقرات العرض سيما مع أغنية “جنينتي السرية” التي اتسمت بالمراوحة بين الطبوع الموسيقية التونسية والشرقية.

وخصت الفنانة البرتغالية “أخبار تونس” بتصريح عبرت فيه عن ابتهاجها بالمشاركة في مهرجان “الجاز في قرطاج” حيث تزور تونس لأول مرة كما أكدت أنها لم تجلب الى تونس كامل فرقتها إلى هذا العرض مكتفية بعازف بيانو وعازف سكسوفون محاولة المزاوجة بين الموسيقى البرتغالية التقليدية وموسيقى الجاز

الأمريكية كما أدها الفنانون المؤسسون لهذا الفن. ومن جهته قال السيد مراد المطهري منظم التظاهرة أن مهرجان “الجاز في قرطاج” نجح منذ تأسيسه في الرهان الذي وضعته إدارته الفنية له إذ شهد المهرجان حضورا جماهيريا مكثفا لمحبي موسيقى الجاز والبلوز إذ تميزت الدورات الخمسة المنقضية من المهرجان بمشاركة عديد النجوم في هذا الفن

العالمي على غرار بربارا هندريكس وبني غولدستون وآيك تورنر والفنان التونسي المتميز أنور ابراهم وعديد الأسماء اللامعة. وتتواصل العروض المميزة لهذه الدورة الجديدة لمهرجان “الجاز في قرطاج” الى غاية يوم 18 أفريل 2010 من خلال قدوم نخبة من الموسيقيين من الولايات المتحدة الامريكية وكوبا وهولاندا وبلجيكا واسبانيا والبرازيل بالاضافة إلى عرض الفنان التونسي ظافر يوسف الذي يقيم بالمهجر وذلك في سهرة الثلاثاء 13 أفريل الجاري